الحادي عشر من شعبان

 الحادي عشر من شعبان

 

حدث في مثل هذا اليوم,,

*سنة12هــ/أكتوبر633 اندلاع معركة “الخنافس” بين المسلمين بقيادة عروة بن الجعد البارقي، ونصارى العرب أثناء الفتح الإسلامي للعراق، وقد انتصر المسلمون في هذه المعركة.
*سنة600هـ/إبريل1204م الصليبيون يجتاحون القسطنطينية خلال الحملة الصليبية الرابعة.
*سنة967هــ/مايو1560م الأسطول الإسباني الضخم المكوَّن من 200 سفينة و30 ألف جندي يستولي على جزيرة جربة التونسية وقلعتها بعد انسحاب الحامية العثمانية منها التي تقدر بألف رجل.
*سنة1222هــ/سبتمبر1807م إبرام معاهدة دمنهور بين محمد علي والي مصر والإنجليز، وتم بمقتضاها جلاء حملة فريزر عن مصر بعد فشلها في تحقيق أغراضها، وإصابتها بهزيمة فادحة.
*سنة1293هــ/سبتمبر1876م السلطان العثماني مراد الخامس يخلع من منصبه لإصابته بمرض عقلي، وتنصيب عبد الحميد بن عبد المجيد الأول خلفًا له تحت اسم السلطان عبد الحميد الثاني.

تابع أيضاُ في  الحادي عشر من شعبان

*سنة1359هـ ـ/سبتمبر1940م غزو مصر من قبل القوات الإيطالية الفاشية وذلك أثناء الحرب العالمية الثانية.
*سنة1381هـ/يناير1962م أول مؤتمر قمة عربي يعقد في القاهرة.
*سنة1404هــ/مايو 1984م وفاة الكاتب الإسلامي عبد الرزّاق نوفل وكانت له مساهمات فكرية ودعوية إسلامية من أول كتبه “الله والعلم الحديث”، وهو أول كتاب يصدر للربط بين الدين والعلم الحديث، وترجم لمعظم اللغات. له عدد من المؤلفات، منها “الإعجاز العددي للقرآن الكريم”.

 

أحداث سُطِّرَت في مثل هذا اليوم:

 

هي عبارة عن سجل يومي يحتوي على سرد منفصل لأحداث تاريخية مرتبة بطريقة عشوائية تستعرض أحداث من التاريخ القديم والوسيط والحديث، وأحداث عربية ودولية
يهدف هذا السجل إلى التذكير ببعض الأحداث المؤثِّرة في حياة الناس على المستوى الوطني والقومي والعالمي، بالقدر الذي لا يجعلها مملة للقارئ.

 

ولهذا السجل أهمية خاصة، فهو يجعل الإنسان يشعر بأزمان مختلفة، كما لو أنه عاشها. ويمنحه شعوراً داخلياً بالسعادة، وأحياناً بالألم، لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم الذي يحياه. وهذه طريقة جيدة لاستشعار التاريخ والاستغراق والتأمل فيه.

 

قد تحتاج المدارس وأولياء الأمور لتعليم أولادهم بعض الأحداث التاريخية عبر استعراض هذا السجل اليومي ، وتشجيعهم للتعبير عن مشاعرهم تجاه هذه الأحداث، وتعزيز فكرهم.
يعتبر هذا السجل اليومي للأحداث ملهماً للبعض لدرجة تدفعه لتبادله مع أصدقائه ومحبيه والمهتمين به، ليصبح شكلاً من أشكال تعزيز التواصل الاجتماعي.

 

إن مركز الشرق للأبحاث والثقافة يقدِّم هذه الخدمة لزواره، ليسهِّل عليهم مطالعة ما جرى في مثل اليوم الذي يحيونه، وتناقله إلكترونياً ببساطة ويُسْر مع أصدقائهم. ويأمل المركز أن يلقى ذلك ترحيباً وراحة لدى الزوار الأكارم.
إعداد/ أ. محمد حمدي مدوخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *