أوقفوا العدوان الهمجي على غزة

أوقفوا العدوان الهمجي على غزة

بيان صادر عن مركز الشرق للأبحاث والثقافة يدين فيه عدوان الاحتلال الإسرائيلي الهمجي على الشعب الفلسطيني

 

إننا في مركز الشرق للأبحاث والثقافة ندين بأشد العبارات العدوان الذي يشنه الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية، كما يدين المركز ما تعرضت له مقدرات المجتمع المدني الفلسطيني، من مساكن، ومقرات حكومية، ومستشفيات، وسيارات إسعاف، ودفاع مدني، ومدارس، وآبار مياه، وشوارع، وجامعات من خلال الغارات الهمجية في قطاع غزة التي تسببت بدمار هائل، وذلك إلى جانب خسائر أكثر فداحة بعد شهر من العدوان، باستشهاد أكثر من اثني عشر ألف مواطن فلسطيني وإصابة ما يزيد عن تسعة وعشرين ألف جريح من المدنيين جلهم من الأطفال والنساء والشيوخ، بمن فيهم عشرات من الأطباء، والمسعفين، والصحفيين، ورجال الدفاع المدني، عبر سلاسل من المجازر البشعة، هادفة عبر هذه الإبادة الجماعية إلى تكرار تشريد الشعب الفلسطيني وكسر إرادته، وإجباره على النزوح والتهجير من أرضه، بعد قطع كل مصادر الحياة من ماء وكهرباء وغذاء ووقود، في انتهاك صارخ لكل الأعراف والقوانين الدولية كافة.

ويؤكد مركز الشرق دعوته للمجتمع الدولي والمؤسسات والهيئات الحقوقية والإنسانية للتدخل العاجل لوقف سياسة العدوان الهمجية، في خرقها الواضح والخطير بحق القيم الإنسانية، وبحق شعب يرزح تحت نير الاحتلال منذ خمس وسبعين سنة عجاف، وقد كفلت له سائر الشرائع الدولية الحق في الدفاع عن النفس، في الوقت الذي يقع على الاحتلال تحمل مسؤولياته الإنسانية والقانونية وفق القوانين والمواثيق الحقوقية والدولية. إن ما نراه من مشاهد مروعة باستخدام الاحتلال لأكثر من ثلاثين ألف طن من المتفجرات التي تعادل حوالي ثلاث قنابل نووية، بما فيها مواد محرمة دولياً في سياق الحرب المعلنة ضد الشعب الفلسطيني، هو محاولة للنيل من عزيمته وصد أحلامه بالحرية والاستقلال.

ويؤكد المركز حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه كسائر الشعوب التي وقعت تحت نير الاحتلال والاستعمار. ويدعو المركز إلى أوسع تضامن دولي على مستوى الحكومات والمنظمات والشعوب، لوقف عدوان الاحتلال وفظائعه، وفضحه، ومقاطعته، وملاحقته دولياً. كما يدعو المركز جميع المراكز البحثية في العالم لتوثيق جرائم الاحتلال الصهيوني ونشرها بكل سبل النشر المتوفرة، لنشر وعي جمعي عالمي بهمجية هذا الاحتلال، وبحق الشعب الفلسطيني في التصدي له بكل السبل، مدعوماً بأحرار العالم.

يزف مركز الشرق للأبحاث والثقافة شهداء الشعب الفلسطيني الذين ارتقوا على مذبح الحرية والاستقلال، بكل معاني الفخر والاعتزاز، ونترحم عليهم، سائلين الله تعالى أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يشفي جميع جرحاهم، وأن يعيد جميع النازحين إلى بيوتهم، ويعوِّض عليهم ما تضرروا.


الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى والسلام والأمن لشعب فلسطين

Yorum bırakın

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir